(خلال اجتماع اللجان التحضيرية للمعرض) المدهون: معرض الكتاب الدولي جزء من معركة كسر الحصار

أكد الدكتور محمد المدهون وزير الثقافة والشباب والرياضة أن إقامة معرض الكتاب الدولي للعام الثاني على التوالي في غزة، يمثل جزءاً من نضال الشعب الفلسطيني من أجل كسر الحصار عن غزة، ومنحها بارقة أمل للتواصل مع المحيط العربي من خلال دور النشر والمثقفين العرب.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير المدهون في ورشة العمل التحضيرية لمعرض فلسطين الدولي للكتاب 2012، الذي عقد في مقر وزارة الثقافة بغزة، بمشاركة أعضاء اللجنة التحضيرية العليا، وهم الدكتور محمد الشريف مدير دائرة المكتبات ومدير المعرض المكلف، وسامي أبو وطفة مدير عام العمل الأهلي، وعاطف عسقول مدير عام دعم الإبداع المكلف،  وعارف بكر مدير عام الشؤون المالية والإدارية المكلف، ونائل الدهشان مدير عام تكنولوجيا المعلومات ورؤساء لجان المعرض التحضيرية.

وتحدث د. المدهون عن أهمية معرض الكتاب لما يمثله من حالة استقطاب للمفكرين والكتاب والمثقفين من جميع الدول العربية، مشيراً إلى  مساهمة وزارة الثقافة في كسر جزء من الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من (6) سنوات.

كما تطرق إلى أن إقامة معرض الكتاب لهذا العام له خصوصية، لأن الحكومة الفلسطينية أطلقت عام التعليم لهذا العام، داعيا إلى تعزيز الشراكة مع وزارة التربية والتعليم، من أجل أن يصل المعرض إلى مراحل متقدمة من تلبية رغبة الجمهور، وحشد أكبر عدد من المهتمين من كافة شرائح المجتمع المختلفة.

كما وجه د.المدهون رسالة إلى رؤساء لجان المعرض، مطالباً ببذل كافة الجهود لإنجاح المعرض، وتنظيم حملة إعلامية ضخمة تواكب الفترة التي تسبق انطلاق المعرض، من خلال المساجد والجامعات والمدارس والمؤسسات العاملة، وكافة وسائل الإعلام.

من جانبه استعرض الدكتور محمد الشريف ما تم تجهيزة وما تم العمل به حتى الآن في الفترة التحضيرية، من خلال تنسيق دخول الناشرين العرب ودخول الكتب عبر معبر رفح، والتواصل مع كافة دور النشر العربية لحضور المعرض والانتهاء من تصميم موقع المعرض عبر الفيس بوك واختيار شعار للمعرض .

وفي نفس السياق أشار الشريف إلى الانتهاء من مخطط المعرض وإعداد خطة الفعاليات وإعداد البروشورات الخاصة بالمعرض لتوزيعها على كافة شرائح المجتمع.

وفي نهاية اللقاء تم مناقشة ما تم إنجازه من كافة اللجان الرئيسية للمعرض ووضع تصور نهائي لبرامج وفعاليات المعرض المصاحبة.

 يذكر إن معرض فلسطين الدولي سيقام خلال شهر أكتوبر المقبل، وكان المعرض الذي أقيم العام الماضي لاقى إقبالاً واسعاً من الجمهور، وحظي بزيارات متواصلة من طلبة الجامعات والمدارس والمثقفين وكافة شرائح المجتمع، حيث تنوعت الكتب المعروضة، وساهم حضور دور النشر العربية في إثراء المعرض، رغم الظروف الصعبة التي كانت تواجه انطلاق المعرض ورفض الوزارة تأجيله بسبب عدم دخول دور النشر العربية ومنع الكتب من الدخول من معبر رفح، ورغم ذلك انطلق المعرض بنجاح بمشاركة دور النشر والمكتبات المحلية، وحضرت بعد ذلك دور النشر العربية، وتواصل المعرض بكل نجاح.